جامعة طرابلس الأهلية للعلوم الإنسانية والتطبيقية نبذة عن الجامعة
تطبيق الجامعة | شارك الموقع | تسجيل دخول ENGLISH | العربية
إتصل بنا | ألبوم صور الجامعة | مجلة القلم | مكتبة الجامعة | | |
: أخبار الجامعة
طلبة الفصل الخامس قسم المحاسبة ضرورة حضور
خريجي سنة 2015 - 2016 بخصوص إفادات التخرج
طلبة الفصل التاسع قسم القانون موعد محاضرة
بخصوص تكرار ظاهرة التغيب عن المحاضرات
الفصل الثامن محاسبة اتام اجراءات مادة تدريب ميداني
طلبة الفصل التاسع قسم القانون موعد محاضرة
جامعة طرابلس الأهلية جامعة خاصة تقع في العاصمة طرابلس على الطريق الساحلي جنزور تأسست سنة 1999/2000.
رؤية الجامعة :
مؤسسة تعليمية رائدة ومتميزة في مجال التعليم والبحث العلمي.
رسالة الجامعة :
الإبداع والتميز في عملية التعليم والتعلم والبحث العلمي ، من خلال مواكبة أحدث التطورات والمستجدات ، لتعزيز مكانة الجامعة محليا وإقليمياً ، بما يحقق مخرجات متميزة وعالية الجودة تفي بمتطلبات سوق العمل.
أهداف الجامعة :
1. تنمية مهارات وقدرات الطلبة الشخصية والأكاديمية والعلمية.
2. إستحداث برامج وتخصصات أكاديمية لمواكبة التطورات الحديثة ، بما يتناسب وإحتياجات سوق العمل والمجتمع.
3. إدماج نظام الجودة والتحسين المستمر للبرامج التعليمية.
4. الإرتقاء بمستوى الدراسة في إطار التعليم العالي وتنويعه ، باستخدام الأساليب العلمية والتكنولوجية ، بما يكفل إعداد الأطر البشرية الكفوءة والمتطورة في المجالات العلمية والإنسانية في ليبيا.
5. توثيق الصلات والروابط الثقافية والعلمية مع مؤسسات التعليم العالي المحلية والإقليمية والعالمية.
6. تشجيع ودعم أعضاء هيئة التدريس والطلبة على إجراء البحوث العلمية ونشرها في المجالات المختلفة.
سياسة الجامعة :
يمتاز العنصر البشري عن عناصر الإنتاج الأخرى بأنه يعتبر أحد أهداف التنمية ، ووسيلة من وسائل تحقيقها في ذات الوقت.
فالمشاكل الحقيقية التي تعترض تنفيذ خطط التنمية في ليبيا هي نقص الخبرات الفنية والإدارية الكفوءة والمهارات العالية ، والتي تعتبر إنعكاسا لقلة الإهتمام بهذا العنصر الحيوي في العقود السابقة.
ولذا قامت الدولة بتخصيص نسبة مئوية عالية من الموازنات العامة وخطط التنمية الاقتصادية لقطاع التعليم ، ولكن نتائج هذا الإنفاق الغزير بقيت محدودة لا تتناسب مع حجم الإنفاق المتزايد على هذا القطاع ، إذ إن مخرجات القطاع لا تتناسب مع إحتياجات السوق ، والسبب يرجع إلى الخلل وإنعدام التوازن في النظام التعليمي القائم ، وسياسات القطاع العام التي لا تتماشى مع سوق العمل.
في فترات سابقة كان إرتفاع أرقام عدد المتعلمين وعدد الطلبة والدارسين من جهة ، وتناقص عدد الأميين والأميات في ليبيا من جهة ثانية ، ما يبعث على الرضاء والفخر النفسي الداخلي  وكان يعتبر إنتصاراً بحق من جميع الجوانب.
ولكن روح العصر وجوهر التقدم تتطلب الآن إجابات عن عدد العاملين وعدد العاطلين وعدد العاطلات والأمية التقنية ، فالإتجاه المعاصر اليوم هو نحو التخصصات الدقيقة إستجابة لمتطلبات العصر ، ولكن التخصصات لا تأتي أكلها إلا إذا ما توفرت أرضية متينة من التكوين العام ، التكوين العام الشامل أولاً ثم التوجه إلى التخصصات ، وظهرت في العقدين الأخيرين من القرن الماضي مشكلة جديدة  فيما يخص القوى العاملة ، ألا وهي مشكلة الخريجين العاطلين عن العمل ، والتي تعتبر من المشاكل الكبيرة التي تواجه الاقتصاد الليبي اليوم.

 

 

 

 



---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

قم بزيارة موقع الجامعة باللغة الإنجليزية خريطة الموقع | خريطة الوصول | إتصل بنا | السيرة الذاتية
:مواقع التواصل الإجتماعي
صفحة الجامعة علي الفيسبوك -
صفحة الجامعة علي التويتر -
قناة الجامعة علي اليوتيوب -
: روابط لمواقع ذات صلة
موقع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي -
موقع مركز ضمان جودة التعليم -
موقع مجلة القلم -
ساهم معنا في نشر موقع الجامعة

We have 11 guests and no members online

برمجة وتصميم م / يوسف بن ضو جميع الحقوق لجامعة طرابلس الأهلية © 2016